لندن (أ ف ب) - قرر القضاء البريطاني الثلاثاء توقيف رجل احتياطيا بعد اتهامه بقتل سابينا نيسا التي عُثر على جثتها الأسبوع الماضي في إحدى حدائق لندن، في قضية أعادت الجدل بشأن سلامة النساء في البلاد.

وقد وجه القضاء إلى كوشي سلاماي وهو من إيستبورن في جنوب إنكلترا تهمة قتل الشابة.

ومثل الرجل البالغ 36 عاما أمام محكمة ويلسدن ماجيسترايتس في لندن الثلاثاء بمساعدة مترجم ألباني.

كما يمثل سلاماي من جديد الخميس أمام المحكمة الجنائية في أولد بايلي.

وقال أيدان هارفي محامي سلاماي إن موكله ينوي الدفع ببراءته.

كانت سابينا نيسا وهي مدرّسة من جنوب شرق لندن تبلغ 28 عاما، فُقدت في 17 أيلول/سبتمبر لدى خروجها من منزلها باتجاه حانة على بعد خمس دقائق مشيا. وعثر أحد المارة قرابة الساعة الخامسة والنصف من بعد ظهر اليوم التالي على جثتها مخبأة تحت كومة أوراق، وفق وكالة أنباء "بي إيه" البريطانية.

وتجمع مئات الأشخاص مساء الجمعة في جنوب شرق لندن خلال وقفة مؤثرة تكريما للضحية، حاملين باقات الزهر والشموع واللافتات التضامنية مع ذويها.

تأتي جريمة قتل سابينا نيسا بعد أشهر قليلة على جريمة أخرى أودت بحياة ساره إيفرارد وهي شابة من لندن تبلغ 33 عاما تعرضت لهجوم في الشارع مطلع آذار/مارس أدى إلى مقتلها لدى عودتها مشيا إلى منزلها. وأثارت القضية صدمة في بريطانيا وأعادت الجدل بشأن سلامة النساء في الأماكن العامة.

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).

الاشتراك في نشرتنا البريدية