برلين - كشفت نتائج استطلاع للرأي نُشِرَت نتائجه اليوم الثلاثاء في العاصمة الألمانية برلين أن أزمة كورونا أدت إلى زيادة التسوق الإلكتروني للمواد الغذائية في ألمانيا.

ووفقا للاستطلاع التمثيلي الذي أُجْرِيَ لصالح الرابطة الرقمية "بيتكوم"، فإن 26% من سكان ألمانيا يقومون في الوقت الراهن بشراء المواد الغذائية عبر الإنترنت، على الأقل بين وقت وآخر، وكانت هذه النسبة تبلغ 16% فقط قبل بدء الجائحة.

وتوقعت الرابطة أن يستمر هذا الاتجاه بشكل دائم.

وقال الرئيس التنفيذي لرابطة "بيتكوم"، بيرنهارد روليدر إن التغييرات التي أطلقتها أزمة كورونا ستستمر أيضا في تجارة التجزئة للمواد الغذائية مشيرا إلى أن التسوق الرقمي محل تفضيل ولاسيما بين الشريحة العمرية الأصغر سنا، إذ وصلت نسبة الأشخاص الذين يطلبون طعاما أو مأكولات خفيفة أو مشروبات عبر الإنترنت بشكل متكرر أو من وقت لآخر إلى قرابة الثلث (32%) في الشريحة العمرية بين 16 و29 عاما، وإلى 36% في الشريحة العمرية بين 30 و49 عاما.

في المقابل، وصلت هذه النسبة إلى 26% في الشريحة العمرية الأكبر (بين 50 و64 عاما) وتدنت هذه النسبة لتصل إلى 8% فقط بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

وعلق روليدر على النتائج قائلا إن الكثير من الناس جربوا طرق تسوق جديدة أثناء أزمة كورونا وطلبوا مواد غذائية عبر الإنترنت لأول مرة.

وأشار إلى أن هناك عوامل عملت على زيادة عدد الأشخاص المقبلين على التسوق عبر الإنترنت وبشكل مستقل تماما عن أزمة كورونا ومن ذلك نماذج جديدة للبيع مثل خدمة إكسبريس لتوصيل الطلبات في غضون دقائق قليلة.

(د ب أ)

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).

الاشتراك في نشرتنا البريدية