أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن الأحد، من داخل كنيسة مارتن لوثر كينغ في أتلانتا، أن حلم الأخير بتحقيق المساواة والعدالة «لم يتحقق بعد»، مجدداً دعوته إلى النضال من أجل «روح» الولايات المتحدة.

وقال بايدن: «ألقيت خطابات أمام برلمانات وملوك وملكات وقادة من أنحاء العالم، لكنني هنا أشعر برهبة».

وتطرق بايدن الأحد الى خطاب «لديّ حلم»، أشهر خطاب ألقاه مارتن لوثر كينغ الذي يشكّل رمزاً للنضال من أجل الحقوق المدنية، ومحاربة التمييز العنصري، والذي اغتيل في ممفيس في العام 1968.

وقال الرئيس الأمريكي: «تبقى مهمة زمننا أن نجعل من هذا الحلم حقيقة، لأنه لم يتحقق بعد». وذكّر بأنه وضع في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض تمثالاً نصفياً لمارتن لوثر كينغ.

وقال، مردداً إحدى العبارات المفضّلة لدى القس: «إن المعركة من أجل روح أمريكا لا تنتهي. إنها نضال دائم (للدفاع) عن هذا الاقتناع الراسخ بأننا خُلقنا متساوين وعلى صورة الله». وأقرّ بأنه لا يزال هناك «الكثير من العمل في سبيل العدالة الاقتصادية والحقوق المدنية وحق التصويت».

وبايدن هو أول رئيس يمارس مهامه في تاريخ الولايات المتحدة يلقي كلمة خلال قداس الأحد في كنيسة إبنيزر المعمدانية بولاية جورجيا (جنوب). وكان مارتن لوثر كينغ يترأس الصلاة في هذه الكنيسة. وكان ليبلغ 94 عامًا لو ظل على قيد الحياة.

وحتى وصوله الى البيت الأبيض، اعتمدت مسيرة بايدن السياسية إلى حد كبير على دعم الناخبين الأفارقة الأمريكيين.

ودُعي بايدن إلى أتلانتا من قبل رافاييل وارنوك، كبير قساوسة الكنيسة والسيناتور الديمقراطي الذي فاز في تشرين الثاني/ نوفمبر بانتخابات منتصف الولاية على مرشح مدعوم من الرئيس السابق دونالد ترامب.

المصدر: أ.ف.ب

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).