ذكرت مؤسسة «فوود فاوندايشن» البريطانية المستقلة، أن أكثر من مليوني شخص بالغ في المملكة المتحدة أمضوا يوماً كاملاً بدون طعام خلال الشهر الماضي لعدم قدرتهم على تحمل تكاليف الأكل.

ووجدت المؤسسة في أحدث تقرير لها عن الفقر الغذائي، نشرته «الجارديان»، أن واحداً من كل سبعة بالغين (7.3 مليون شخص)، يندرج الآن تحت فئة «انعدام الأمن الغذائي»، ارتفاعاً من 4.7 مليون في يناير/كانون الثاني. كما سجلت قفزة بنسبة 57% في نسبة الأسر التي قلّصت وجباتها اليومية في البلاد. وأفاد نحو 2.6 مليون طفل بأن حجم وجباتهم اليومية بات الآن أقل من المعتاد، أو لا يستطيعون تأمينها عندما يكونون جائعين.

ووصف وزير العمل والمعاشات التقاعدية جوناثان أشوورث، النتائج بالمدمرة، وبأنها تترك العائلات في معاناة يائسة، موجهاً أصابع الاتهام لرئيس الحكومة بالقول: «بوريس جونسون هو المسؤول عن هذه الأزمة وليس لديه حلول لإصلاحها».

ويعكس ارتفاع انعدام الأمن الغذائي ارتفاع معدلات التضخم، حيث وصلت أسعار الطاقة والغذاء والبنزين إلى مستويات قياسية، مع تحذير المؤسسة من أن الأمور ستزداد سوءاً في الأشهر المقبلة.

وقالت آنا تايلور، المديرة التنفيذية ل«فوود فاوندايشن»: «يشير الارتفاع السريع للغاية في مستويات انعدام الأمن الغذائي منذ يناير إلى وضع كارثي للعائلات، ويضعها تحت ضغط نفسي شديد، ويجبر الناس على العيش بأقل سعرات حرارية يومية، مما يؤدي إلى مشاكل صحية».

ويأتي ذلك في وقت تحذر فيه الجمعيات الخيرية من ارتفاع الطلب على الغذاء والوقود مع تشديد الميزانيات، مما يقوّض قدرة العائلات على تحمل النفقات الإضافية.

المصدر: وكالات + الخليج

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).

الاشتراك في نشرتنا البريدية