قالت الممثلة كيرا نايتلي إنها لن تظهر في مشاهد عُري في أفلام يُخرجها رجال.

قالت نايتلي في حديث إذاعي "ليس لدي حظر مطلق (على مشاهد العُري)، لكن لدي (حظر) إلى حد ما مع الرجال".

"الأمر يتعلق جزئيا بالكبرياء، بالإضافة إلى تحديق الذكور"، حسبما أوضحت الممثلة البالغة من العمر 35 عاما.

وفي السنوات القليلة الماضية، سُلط الضوء على أسلوب معاملة الممثلين أثناء تصوير المشاهد الجنسية، وتحديدا منذ انطلاق حركة "أنا أيضا" MeToo التي تشجع على فضح التحرش الجنسي.

وفي الوقت الحالي، تستعين العديد من الاستوديوهات بمنسقين للمشاهد الحميمية، للإشراف على هذه المشاهد والتأكد من أن الممثلين مرتاحون ويُعاملون باحترام أثناء التصوير.

وكشفت نايتلي النقاب في وقت سابق عن أنها اشترطت في عقودها ألا تتضمن أفلامها مشاهد عُري منذ أن أصبحت أما في عام 2015.

"تحديق الذكور"

وأعربت نايتلي أيضا خلال المقابلة عن أن لديها رغبة قوية في العمل مع مخرجة إن كان الفيلم يركز على تجارب أنثوية.

وقالت "إذا كنت أمثل في فيلم عن رحلة الأمومة و(قبول) الجسد... يجب أن يكون هذا من إخراج امرأة".

"إذا كان الفيلم عن الأمومة، عن كون الجسد شيئا استثنائيا، عن كيف تبدأي فجأة بالنظر إلى جسدك بطريقة مختلفة وكيف تغير بطريقة لم تكن مألوفة لك قبل أن تصبحي أما، في هذه الحالة فإني بالتأكيد أفضل أن أتناول الموضوع برفقة امرأة لأنها تفهمه بشكل أفضل".

واستطردت بالقول "الآن أشعر بعدم ارتياح بالغ إزاء تحديق الذكور". وقالت نايتلي إنها تتفهم الحاجة لتصوير مشاهد عُري في بعض الأفلام، لكنها أضافت "لا أريد المشاركة في تلك المشاهد الجنسية المفزعة بينما يحدق الجميع فيك. لست مهتمة بالقيام بهذا".

واستطردت بالقول "على الرغم من هذا، بعض المشاهد الجنسية تكون جيدة في سياق الفيلم، وتكون بحاجة لتصوير امرأة تبدو مثيرة. في هذه الحالة يمكن البحث عن ممثلة غيري، فلدي كبرياء، وقد ولدت طفلين حتى الآن، ولذلك أُفضّل ألا أقف عارية أمام مجموعة من الرجال".

وفي وقت سابق، قالت نايتلي إنها منعت ابنتها من مشاهدة أفلام من إنتاج شركة ديزني لأنها تصوّر النساء على نحو لا تتفق معه.

المصدر: بي بي سي




مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).

الاشتراك في نشرتنا البريدية