لاقت هذه العقارات إقبالاً كبيراً من المطورين، فأعلن عدد من الشركات العالمية عن شرائها قطع أرض افتراضية بمبالغ تصل إلى ملايين الدولارات، وذلك عبر منصات ميتافيرس تعمل عبر "البلوك تشين"، وقالت عنها شركة إدارة الأصول الرقمية Grayscale إنها توفر فرصة الحصول على إيرادات سنوية تبلغ تريليون دولار. وهنا تُثار تساؤلات من قبيل ما هي العقارات الافتراضية؟ وكيف تعمل؟ وما هي استخداماتها؟

صناعة العقارات الافتراضية:

مع إعلان شركة فيس بوك عن تحولها إلى شركة ميتافيرس، اتجهت أنظار العالم إلى صناعة العقارات الافتراضية Virtual Real estate؛ وهي عبارة عن مساحة ثلاثية الأبعاد عبر الإنترنت، يستطيع فيها المستخدمون ممارسة حياة افتراضية كاملة عبر أجهزة الواقع الافتراضي والواقع المُعزز. فببساطة يستطيع المستخدم أن يرتدي نظارة الواقع الافتراضية والقفازات الذكية، لكي يمارس تجربة افتراضية كاملة؛ مثل ممارسة لعبة مفضلة أو حضور اجتماع عمل أو التسوق داخل أحد المتاجر الافتراضية.

وهذه التجربة غير المسبوقة، والتي لم تكتمل حتى الآن، تقوم على عدة عناصر رئيسية؛ منها أجهزة الواقع الافتراضي والواقع المُعزز التي يعتمد عليها المستخدم في القيام بتجربته عبر الميتافيرس، ووجود اتصال مستقر وقوي عبر شبكة الإنترنت، فضلاً عن البرمجيات والجرافكس والنظم التي تسمح للمستخدم بمحاكاة الموقف الذي يتعرض له، سواء كان اجتماع عمل أو شراء منتج أو خلافه.

لكن يتبقى أهم عنصر حتى تكتمل منظومة الميتافيرس، وهو وجود مساحة افتراضية عبر الإنترنت تمثل الأرض الافتراضية، ويتم فيها بناء هذه النظم والبرمجيات والعناصر التي سوف يستخدمها الأفراد لمحاكاة تجاربهم داخل الميتافيرس. فالأمر ببساطة أشبه تماماً بحجز مساحة عبر خدمات الحوسبة السحابية.

وقد يكون هذا المكان عبر "سيرفرات" أو خوادم تابعة للشركة نفسها، مثلما تسعى شركة فيس بوك لتحقيقه، فتقوم ببناء عالم الميتافيرس الخاص بها عبر "سيرفراتها"، ويستطيع الأفراد التفاعل والتواصل والمحاكاة داخل الميتافيرس الخاص بهذه الشركة عبر "سيرفراتها".

وقد يكون أيضاً عبر شركات أخرى وسيطة تقدم خدمات شراء أو استئجار مساحة افتراضية عبر خوادمها لبناء الميتافيرس الخاص لعملائها. فقد تكون منصة تسمح بشراء قطع أراضي وفقاً لأغراض متنوعة، وقد تكون لعبة تسمح للمستخدمين بشراء قطعة أرض للممارسة اللعبة عليها، وقد تكون منصة تعليمية تسمح للمستخدمين بشراء قطعة أرض لتنظيم ورش عمل ومحاضرات بداخلها.

وهذا الأمر تماماً مثل الفرق بين المطور العقاري الذي يقوم بشراء قطعة أرض لبناء مول تجاري عليها مثلاً، وبين المستثمر الذي يقوم بشراء محل داخل هذا المول. فهناك من يقوم ببناء الميتافيرس الخاص به بصورة كاملة مثل فيس بوك، وهناك من يقوم ببناء وبيع بعض وحداته للزبائن والمستثمرين.

شراء أرض افتراضية:

هناك عدة منصات تقدم خدمات شراء افتراضية عبر منصاتها، مثل منصة Decentraland التي تسمح للزبائن بالدخول على موقعها واختيار قطعة أرض افتراضية مقسمة إلى قطع محددة المساحة (16*16 متراً)، والدفع عبر عملة "الإيثيريوم" المُشيفرة التي تستند إلى خاصيةNon-fungible token (NFT) ؛ وهي بمنزلة عقد غير قابل للاستبدال مسجل عبر نظام "البلوك تشين" يضمن ملكية صاحب هذه الأرض. وبمجرد أن يقوم المستخدم بالدفع للمنصة عبر عملة "الإيثيريوم"، تصبح الأرض ملكاً له ومسجلة عبر "البلوك تشين" بخاصية NFT، ثم يبدأ في استغلالها بالطريقة التي يرغبها.

وتسمح تلك المنصة، أي Decentraland، للمستخدم بأن يشاهد موقع القطعة التي سوف يختارها، ويعرف المواقع المحيطة بها، والمستثمرين الآخرين الذين قاموا بالشراء بجوار قطعته الافتراضية، والخدمات المقدمة القريبة منها، والمناطق التي تشهد إقبالاً كبيراً من الزائرين لوجود أحد الألعاب الرائجة مثلاً قريبة منها؛ وهو ما يرفع من قيمة القطعة التي سوف يشتريها لموقعها المتميز، تماماً مثل شراء قطعة أرض في الواقع.

وبالتالي عادة ما تتوقف قيمة الأرض الافتراضية التي سيتم شراؤها على مساحتها وقربها من مناطق تشهد كثافة مرورية عالية، فضلاً عن مدى شهرة المنصة أو اللعبة التي سيتم شراء قطعة الأرض بداخلها. فمثلاً، أعلنت شركة ميتافيرس جروب عن شراء قطعة أرض على منصةDecentraland  بقيمة 2.43 مليون دولار. كما قامت شركة Republic Realm، وهي شركة استثمار عقارية رقمية، بشراء قطعة أرض أيضاً عبر المنصة نفسها مقابل مليون دولار تقريباً؛ حيث تشمل الصفقة شراء قطعة أرض تتكون من 259 قطعة أو حوالي 65 متراً مربعاً من الأرض الرقمية، وهذا السعر يعتبر أعلى قليلاً من متوسط سعر المنازل في مانهاتن.

استخدامات عديدة:

ثمة استخدامات عديدة ومتنوعة للميتافيرس، فيمكن مثلاً تأسيس شركة عبر الإنترنت ليس لها مكان فعلي في الواقع، إذ يمكن بناء مقار افتراضي لها داخل الميتافيرس، محدد بالعنوان والمكان والموقع، بحيث تستطيع من خلاله استقبال العملاء. كما يمكن بناء أماكن لإجراء اجتماعات العمل، وبدلاً من أن تتم عبر تطبيق "زوم" مثلاً، تتم عبر الميتافيرس داخل أحد القاعات المجهزة التي تم بناؤها افتراضياً. والأمر نفسه ينطبق على المؤسسات والشركات التي تقدم خدمات تعليمية ودورات تدريبية عبر الإنترنت، حيث تستطيع بناء كيان لها داخل الميتافيرس.

كل ما في الأمر أن الشركة، على سبيل المثال، تقوم بشراء قطعة أرض افتراضية عبر إحدى المنصات، ويتولى فريق التصميم والتطوير الخاص بها بناء مقرها فوق هذه الأرض؛ فيتم تصميم المبنى والمكاتب الداخلية ومناطق خدمة العملاء وكافة التفاصيل الواقعية لكن داخل مبنى افتراضي. ثم يقوم الموظفون أو العملاء بالدخول إلى هذا المبنى عبر أجهزة الواقع الافتراضي والواقع المُعزز، فيتم ارتداء النظارة الافتراضية والتجول داخل هذا المبنى ومقابلة أحد الموظفين المختصين، على سبيل المثال.

لكن الاستخدامات الأكثر رواجاً في العقارات الافتراضية هي بناء مساحات لممارسة ألعاب الفيديو مثل لعبةAxie Infinity  والتي يستطيع المستخدمون شراء قطعة أرض بداخلها والبناء عليها لممارسة اللعبة، أو لعبة sand box والتي يستطيع المستخدمون أيضاً شراء قطعة أرض للبناء وممارسة تجاربهم الافتراضية عليها. 

كذلك يمكن شراء قطعة أرض لعمل مكان للتجمع وإقامة الحفلات بداخله، أو عيادة طبية لممارسة الطب عن بُعد واستقبال المرضى "أونلاين"، أو بناء محل لشراء الملابس، أو حتى شراء قطعة أرض افتراضية لبناء منزل واستقبال الضيوف بداخله. فكل ما هو مطلوب فقط ارتداء النظارة الافتراضية والتجول بحرية تامة.

المصدر: مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).

الاشتراك في نشرتنا البريدية