ماكنزي سكوت، هي روائية أمريكية، معروفة بمشاركتها في تأسيس شركة «أمازون»، وجهودها الخيرية. وفي نوفمبر من عام 2021، بلغت ثروتها الصافية 62.2 مليار دولار، بفضل حصتها البالغة 4% في شركة «أمازون»، التي أسسها زوجها السابق جيف بيزوس. وبذلك تعتبر سكوت ثالث أغنى سيدة في الولايات المتحدة، والمرتبة ال 21 في قائمة أغنى أغنياء العالم. كما حلت في قائمة أقوى سيدات العالم وفقاً لمجلة «فوربس»، وواحدة من أكثر الشخصيات تأثيراً في تصنيف مجلة «تايم» لعام 2020.

في عام 2006، فازت سكوت بجائزة الكتاب الأمريكية عن روايتها الأولى «اختبار لوثر أولبرايت»، وفي عام 2013، نشرت روايتها الثانية «الفخاخ». وتشغل منصب المديرة التنفيذية لمؤسسة «بايستاندرد ريفيليوشن»، وهي مؤسسة مناهضة للتنمر، أسستها في عام 2014. والتزمت سكوت بالتبرع بما لا يقل عن نصف ثروتها للجمعيات الخيرية. وتبرعت بنحو 5.8 مليار دولار في عام 2020، وكان ذلك أكبر تبرع فردي للجمعيات الخيرية في ذلك العام. وفي عام 2021، تبرعت ب 2.7 مليار دولار إضافية.

في عام 1988، تخرجت في مدرسة «هوتشكيس» في مدينة «ليكفيل» بولاية «كونيتيكت». في عام 1992، حصلت سكوت على شهادة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية من جامعة برينستون، حيث درست تحت إشراف توني موريسون، الحائزة جائزة نوبل في الأدب، والتي وصفت سكوت بأنها «واحدة من أفضل الطلاب الذين التقت بهم».

في عام 2005، كتبت سكوت روايتها الأولى «اختبار لوثر أولبرايت»، والتي فازت عنها بجائزة الكتاب الأمريكي في عام 2006. وقالت إن الأمر استغرق منها 10 سنوات لإنهاء كتابتها، حيث كانت تساعد بيزوس في تأسيس أمازون.

في عام 1992، عملت سكوت مع جيف بيزوس في الصندوق التحوطي التابع لديفيد شو في نيويورك. وفي عام 1993، تزوج الثنائي وانتقلا للعيش في مدينة سياتل بولاية واشنطن في عام 1994.

انفصلا الثنائي في عام 2019، عقب مرور نحو 25 عاماً على الزواج، وقد حدث الطلاق في أجواء هادئة بين الطرفين، وتحولت سكوت إلى أحد أثرياء العالم عقب الانفصال عن زوجها، وحصلت سكوت على 35.6 مليار دولار من أسهم أمازون.

أصبحت سكوت ثالث أغنى امرأة في العالم وواحدة من أغنى أغنياء العالم في إبريل 2019. وفي يوليو 2020، صنفت مجلة «فوربس» سكوت في المركز الثاني والعشرين بين أغنى أغنياء العالم بثروة تقدر ب 36 مليار دولار. وبحلول ديسمبر 2020، قدرت ثروتها الصافية بنحو 62 مليار دولار. وفي مارس 2021 أعلنت ماكنزي زواجها من دان جيويت الذي يعمل مُدرساً.

في يوليو 2020، أعلنت سكوت أنها تبرعت بمبلغ 1.7 مليار دولار إلى 116 مؤسسة غير ربحية، مع التركيز على المساواة العرقية والديمقراطية وتغير المناخ. وفي ديسمبر 2020، أي بعد أقل من ستة أشهر، قالت سكوت بأنها تبرعت بمبلغ 4.15 مليار دولار إضافي في الأشهر الأربعة السابقة ل 384 مؤسسة، مع التركيز على تقديم الدعم للأشخاص المتضررين من الأثر الاقتصادي لجائحة «كوفيد-19».

المصدر: الخليج

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).

الاشتراك في نشرتنا البريدية