ابتسم اللون الأبيض مجددا لأينتراخت فرانكفورت الألماني بعد أن توّج، الأربعاء، بلقبه الأوروبي الأول منذ 42 عاما، عندما ظفر بالدوري الأوروبي لكرة القدم "يوروبا ليغ" بفوزه على غلاسكو رينجرز الأسكتلندي 5-4 بركلات الترجيح (1-1 بعد التمديد)، في النهائي الذي أقيم على ملعب "رامون سانشيس بيسخوان" في مدينة إشبيلية الإسبانية.

وتقدم الفريق الأسكتلندي عبر النيجيري جو أريبو (57)، فيما عادل الكولومبي رافايل سانتوس بورّيه لـ"النسور" (69) الذي سجل بدوره ركلة الترجيح الحاسمة ليتوج فرانكفورت بلقبه القاري الثاني بعد أول في المسابقة ذاتها عام 1980 (تحت مسمّى كأس الاتحاد).

وبعد أن ابتسمت له القمصان البيضاء في البطولة ومكنته من تحقيق أكبر المفاجآت بإطاحة العملاق الإسباني برشلونة ومن ثم وست هام الإنكليزي، اختار خوض النهائي القاري الأول منذ 42 عامًا بها لتجلب له الحظ مجددًا.

وبعد موسم مخيب محليًا أنهاه في المركز الحادي عشر، سيمنح هذا اللقب فرانكفورت مقعدًا مباشرًا في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وسبق لفرانكفورت أن أحرز اللقب عام 1980 بفوزه على مواطنه بوروسيا مونشنغلادباخ 4-3 في مجموع المباراتين.

من جهة أخرى، حرم رينجرز من لقب قاري ثانٍ بعد وحيد في كأس الكؤوس الأوروبية عام 1972.

وكان رينجرز خسر لقب المسابقة أيضًا في العام 2008 أمام زينيت سانت بطرسبورغ الروسي عندما بلغ نهائي البطولة للمرة الأولى، في آخر نسخة قبل مسمّاها الحالي.

وكانت هذه المرة الثالثة التي يلتقي فيها الفريقان في المنافسات الأوروبية والمرة الأولى منذ 62 عامًا، بعد مواجهتي الدور نصف النهائي لكأس أوروبا للأندية البطلة (مسابقة دوري أبطال أوروبا بمسمّاها القديم)، عندما تغلب أينتراخت فرانكفورت على رينجرز 6-1 و6-3، قبل أن يخسر 7-3 أمام ريال مدريد الإسباني في المباراة النهائية التي أقيمت في غلاسكو.

وكوفئ فرانكفورت على مشواره في البطولة بعد أن حقق أكبر المفاجآت في طريقه إلى النهائي عندما أزاح برشلونة الإسباني من الدور ربع النهائي بعد فوز مدوٍ 3-2 في ملعب كامب نو (4-3 مجموع المباراتين)، قبل أن يسقط وست هام الإنكليزي في دور الأربعة. 

وأنهى فريق المدرب النمسوي أوليفر غلاسنر المسابقة من دون هزيمة، وأصبح ثالث فريق فقط يحقق ذلك في البطوبة بعد تشلسي الإنكليزي 2018-2019 وفياريال الإسباني 2020-2021.

كما أصبح غلاسنر أول مدرب نمسوي يتوج بلقب بطولة أوروبية كبرى منذ إيرنست هابيل مع هامبورغ الألماني في كأس أوروبا للأندية البطلة عام 1983.

أما رينجرز فسبق أن أخرج فريقين ألمانيين، أولهما بوروسيا دورتموند في الملحق المؤهل إلى الدور الـ16 ولايبزيغ في نصف النهائي، إلا أنه فشل في تكرار ذلك في الاستحقاق الأهم. 

المصدر: فرانس برس

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).