نادال.. هل حانت النهاية؟

أطاح الألماني ألكسندر زفيريف النجم الإسباني رافائيل نادال من الدور الأول لبطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى في التنس، عندما تغلب عليه 6-3 و7-6 (7-5) و6-3 في ثلاث ساعات وخمس دقائق، الاثنين، في آخر مشاركة على الأرجح لنادال في البطولة.

ولم يسبق أن خسر نادال، الذي عانى من سلسلة من الإصابات قبل البطولة، في الدور الأول بثاني البطولات الأربع الكبرى.

وكان ملك الملاعب الترابية، الذي يحتفل بعيد ميلاده الثامن والثلاثين في الثالث من يونيو المقبل، وهو حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في رولان غاروس (14 مرة)، أعلن السبت أن هناك "فرصة كبيرة جدًا" لأن تكون نسخة هذا العام الأخيرة له.

ويملك نادال تاريخا يصعب تكراره في البطولة الفرنسية، فلم يتعرض منذ مشاركته الأولى بها عام 2005 سوى إلى 3 هزائم خلال 19 عاما، بينها اثنتان أمام غريمه اللدود، الصربي نوفاك ديوكوفيتش، وذلك قبل خسارته الرابعة اليوم أمام الألماني المتألق مؤخرا.

ولم يستطع "الماتادور" الإسباني الذي غاب لأشهر طويلة بسبب الإصابات العودة مطلقا إلى مستواه الاستثنائي، لاسيما على الملاعب الرملية، وقد أقصى مبكرا من جميع البطولات التي شارك فيها منذ بداية الموسم.

ولم يحسم نادال، الذي يعتبره كثيرون أفضل لاعب في تاريخ التنس، موعد اعتزاله النهائي، مفضلا التلميح أكثر من مرة بقرب مسيرته الحافلة من نهايتها، مع ختام الموسم الحالي.

المصدر: الحرة 

الكاتب

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).