تنحى بروس باك، الذي شغل منصب رئيس نادي تشيلسي منذ عام 2003، عن منصبه بعد تغيير ملكية النادي الإنكليزي. 

وقال تشيلسي الاثنين، إن باك "سيواصل دعم النادي بصفته مستشارا".

وبيع نادي تشيلسي الشهر الماضي مقابل 2.5 مليار جنيه إسترليني (3.2 مليار دولار) - وهو أعلى سعر دفع على الإطلاق مقابل شراء ناد رياضي - إلى الملياردير الأميركي تود بويلي، المالك الجزئي لفريق لوس أنجلوس دودجرز. 

كان هذا بمثابة نهاية لفترة 19 عاما مليئة بالبطولات في عهد رومان أبراموفيتش، الأوليغارشي الروسي البارز، والذي أجبر على بيع (البلوز) في مارس الماضي بعد أن عاقبته الحكومة البريطانية لما وصفته بتمكينه لغزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "الوحشي الهمجي" لأوكرانيا. 

وقال بويلي "لقد قاد بروس نادي تشيلسي لكرة القدم إلى أعلى مستويات كرة القدم الدولية والمحلية، وقام أيضا بتطوير أحد أكثر مشاريع المسؤولية الاجتماعية نشاطا في الرياضة. نشكر بروس على خدمته والتزامه تجاه النادي".

المصدر: اسوشيتد برس

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).

الاشتراك في نشرتنا البريدية