اجتاحت عاصفة قوية قادمة من المحيط الأطلسي بريطانيا وأيرلندا، الجمعة، برياح بلغت سرعتها 100 ميل في الساعة مما دفع مكتب الأرصاد الجوية في بريطانيا لإصدار تحذيرات من أن العاصفة قد تسبب اضطراباً كبيراً وتقتلع أسطح بيوت وتعيث فساداً في لندن.

وقال مكتب الأرصاد الجوية البريطاني: إن العاصفة «يونيس»، التي تكونت في وسط المحيط الأطلسي وتحركت من جزر الأزور في اتجاه أوروبا، تحمل رياحاً عاتية تشكل خطراً على الحياة.

وأظهرت لقطات مصورة، أن العاصفة ضربت الساحل الغربي لإنجلترا ووصلت إلى اليابسة في كورنوول؛ حيث اجتاحت الأمواج الساحل وأطلقت وابلاً من الرذاذ فوق أسطح الأكواخ. وقال رئيس مكتب الأرصاد فرانك سوندرز: «ستجلب العاصفة يونيس رياحاً قد تسبب أضراراً وربما تكون واحدة من أقوى العواصف التي تؤثر في الأجزاء الجنوبية والوسطى من المملكة المتحدة لسنوات».

وأضاف: تشير منطقة التحذير الحمراء إلى خطر داهم على الحياة؛ إذ إن الرياح العاتية ربما تلحق ضرراً بالبنى وتتسبب في تطاير حطام.

وحذر مكتب الأرصاد من أن الحطام المتطاير بفعل الرياح قد يشكل خطراً على الحياة ويقتلع أسطح وأشجاراً ويسد طرقاً ويعطّل خدمات السكك الحديدية وحركة الطائرات في لندن وجنوب إنجلترا.

واجتاحت ريح عاتية ساحل جنوب إنجلترا وصدرت تحذيرات من ارتفاع الأمواج وتقرر إغلاق كثير من المدارس وألغيت رحلات قطارات وتقرر إبطاء البعض. وقالت سلطات مدينة لندن إن 64 رحلة ألغيت.

ومثل هذه التحذيرات نادرة نسبياً، وكانت المرة السابقة التي صدرت فيها في نوفمبر/ تشرين الثاني 2021. وقال وزير الأمن الداخلي داميان هيندز: إن القوات البريطانية على أهبة الاستعداد للتعامل مع العواقب الناجمة عن الطقس. وأضاف: الجميع على أهبة الاستعداد وفي حالة تأهب. 

المصدر: رويترز

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).

الاشتراك في نشرتنا البريدية