يوضح كتاب «فن الشاي»، تحرير لوجي وإصدار الدار العربية للعلوم، أنّ نقع وتخمير الشاي، هما من أقدم فنون الشاي الصيني التقليدي؛ حيث تطورت أساليب النقع والتخمير تدريجياً، وأصبحت أكثر جمالاً، وهذا يشمل اختيار نوع الشاي والماء، والأدوات، وطريقة التخمير وما إلى ذلك، وهذا يسهم في زيادة متعة الناس عند شرب الشاي.

وكان لفنون الشاي التقليدية تأثيرها على مختلف جوانب المجتمع الصيني القديم: في مطلع عهد تانغ، ربط شاربو الشاي تذوق الشاي بالهدوء والتأمل، إنها نكهة شاي الزن، الذي يشكل فن الشاي في المعابد. وحظي شرب الشاي باهتمام كبير في الأسر الإمبراطورية، فظهر فن الشاي في القصور الملكية؛ وتعددت الأذواق واختلفت العادات الشعبية، فظهرت فنون الشاي الشعبية.


يستعرض هذا الكتاب تاريخ فنون الشاي الصينية التقليدية، ويقدم أمثلة لتلك الفنون، ويعرض الأشكال الأساسية لفنون شرب الشاي في الثقافة الصينية، إلى جانب الكثير من الصور التوضيحية؛ لمساعدة القرّاء في فهم ثقافة الشاي الصينية.

مواضيع أخرى ربما تعجبكم

0 تعليقات

اترك تعليقاً

الحقول المطلوبة محددة (*).